يوم تواصلي حول التربية غير النظامية بأكاديمية جهة الشرق

الحسين النبيلي29 أبريل 2017
يوم تواصلي حول التربية غير النظامية بأكاديمية جهة الشرق


 نظمت أكاديمية جهة الشرق بتعاون مع منظمة اليونيسيف يوما تواصليا حول التربية غير النظامية مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد وذلك يوم الخميس 27 ابريل 2017 بمقر الأكاديمية.

 أطر هذا اللقاء التواصلي فريق مركزي من مديرية التربية غير النظامية ومديرية التعاون وممثلتان عن منظمة اليونسيف ومنسق برنامج التعاون مع منظمة اليونسيف بالأكاديمية ورئيس المشروع المندمج رقم 4 بالأكاديمية، كما حضر اللقاء رؤساء المشروع رقم 4 بالمديريات الإقليمية بالجهة وممثلو المندوبية الجهوية للتعاون الوطني والمديرية الجهوية للتكوين المهني ومكتب التكوين المهني وانعاش الشغل والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإضافة إلى رؤساء بعض الجمعيات الشريكة بالجهة.
وفي كلمته  بالنيابة عن  مدير أكاديمية جهة الشرق أكد فوزي محمد قصير على أهمية التقاسم و كيفية تنزيل هذا المفهوم الجديد بالمديريات الإقليمية تماشيا مع تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015 – 2030 وخاصة المشروع رقم 4، مشيرا إلى أن الشراكات الفعلية الناجعة تهدف إلى تعميق مفهوم التعاون والشراكة الإيجابية بين جميع الفئات والقطاعات.

وركز  المتحدث ذاته على أهمية اسثمار المكتسبات التي حققتها الأكاديمية وكذا برنامج اليونيسيف في العديد من العمليات والمشاريع سواء على الصعيد الجهوي أو الوطني،  وإلى تقوية التواصل حول المشاريع المشتركة.
ومن جهتها أعطت  المسؤولة عن منظمة اليونيسيف  في ورقتها لمحة موجزة عن البرنامج المشترك بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومنظمة اليونسيف، في الإطار العام للعمل من خلال دورة التعاون 2017 – 2021، مشيرة إلى أهمية هذا اللقاء الذي يهدف إلى وضع وتثبيت مجموعة من العمليات الموجهة للتلميذ، ومجالات الاشتغال خاصة بالنسبة للأطفال خارج المنظومة التربوي ، بالإضافة إلى الجهات المستهدفة، فيما ركز عبدالله العلوي عن مديرية التربية غير النظامية في عرضه على أهمية المشروع رقم 4 والذي يساهم بشكل مباشر في توفير فرصة ثانية لتمدرس الأطفال واليافعين غير الممدرسين بهدف تكوينهم وإدماجهم في التعليم النظامي أو التكوين المهني والحياة العملية. و في السياق ذاته ركز على أهمية المراكز المخصصة للتربية غير النظامية داعيا المسؤولين لتوفير جميع المتطلبات من أجل الارتقاء بالتربية غير النظامية مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد.
وبعد مناقشة مستفيضة حول دور الشركاء في تنزيل المشروع رقم 4 المتعلق بالتربية غير النظامية مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد اختتم هذا اليوم التواصلي بصياغة مجموعة من التوصيات منها تنظيم يوم دراسي لجميع الشركاء بالجهة، وضع خريطة فرص التكوين المهني بالجهة، تقوية قدرات الجمعيات لتستجيب لشروط الحصول على اتفاقيات شراكة مع المصالح المركزية إضافة الى إحداث آليات التنسيق تلعب فيه الأكاديمية محورا أساسيا لعملية التنزيل من أجل توفير فرصة ثانية لتمدرس الأطفال واليافعين غير الممدرسين، بغاية تكوينهم وإدماجهم في التعليم النظامي أو التكوين المهني والحياة العملية.
يذكر أن الوزارة تسعى من خلال متابعتها للمشروع رقم 4 إلى مواصلة إرساء مراكز التربية غير النظامية وإتمام ورش التأهيل القانوني لبرامج التربية غير النظامية الجيل الجديد بإرساء نظام الإشهاد والتصديق على مكتسبات المستفيدين من التربية غير النظامية وتحديد الجسور مع برامج التربية والتكوين المهني وتيسير التدبير التنظيمي للمراكز؛ بالإضافة إلى الارتقاء بجودة خدمات التربية غير النظامية من خلال تحيين المناهج التربوية وصياغة وحدات التكوين والتأهيل لمراكز التربية غير النظامية– الجيل الجديد، والرفع من قدرات المتدخلين من منشطين تربويين ومشرفين ومدبرين للبرامج لمواكبة هذه المستجدات.