الرسم بالقهوة والحرق في تجربة أبي علي العميري

تعليم نت13 يونيو 2020
الرسم بالقهوة والحرق في تجربة أبي علي العميري


الكبير الداديسي

تعد الفنون التشكيلية والرسم خاصة من أقم الأشكال التعبيرية وأقدرها تعبيرا عن الجمال، وقد تعددت الأدوات والوسائل والمواد الأولية التي يعتمد عليها التشكيلي لإخراج أعماله الفنية عمارة كانت ، نحتا، نقشا زخرفة أو رسما… وبما أن الإبداع لا حدود له، فإن التشكيليين لا زالوا إلى اليوم يجددون في ما يشتغلون به من أدوات وتقنيات، مما وسم تجاربهم بالحداثة والتجديد، وإن ظلوا يستعملون بعض الوسائل الموروثة كالريشة ، الفرشاة، القلم ، القماش، الصباغة والأسندة… فاستبدل بعظهم القماش بالزجاج، والفرشاة بالسكين، والقلم بالفحم، والصباغة بالشكولاتة أو القهوة لكن تبقى غاية الرسم واحدة هي تفجير الطاقات، التعبير عن المكنونات وإمتاع المشاهد…
ولعل من أهم صيحات في الرسم العربي المعاصر، الرسم بالقهوة، وتحويل لحظة الاستمتاع باحتساء فنجان قهوة من متعة آنية ذاتية يستفيد منها شاربها فقط، إلى لحظة إبداع خلاق تتغير فيها الوسائل والأهداف فيغدو الفنجان محبرة والمتعة الآنية متعةً سرمدية وخالدة يستمتع بها الفنان وكل من يتأمل حمال لوحة تتجاوز رسم الظاهر إلى رسم الأحاسيس وبواطن النفس… كما تجلى في تجربة الفنان العراقي “أبو علي العميري” الذي ركب مغامرة اعتماد ألوان جديدة مستخلصة من القهوة تارة وحرق الخشب تارات أخرى في رسمه لبورتريهات شخصيات معاصرة مشهورة أو مغمورة، مقتصرا على اللون الوحيد وتدرجاته لتقديم بورتريهات آسرة بذوق ورائحة البن أو الخشب المحروق، في ابتكار تغدو فيه القهوة والرماد أشبه بالصباغة المائية في تدرجاتها بين الكثافة والشفافية…. لتنبني هذه الفكرة الجنونية على إحالة فنجان القهوة إلى محبرة، والاقتصار على القهوة دون باقي الألوان والأصباغ الطبيعية والصناعية، مع اللعب على إبراز الملامح والتركيز على الضوء والظل
إن المتأمل في بورتريهات أبي علي العميري يدرك كيف أضاف اللون البني ونكهة القهوة لمسة جديدة لعالم التشكيل، من خلال الجمع بين بساطة الأداة وحداثية الفكرة ، فكانت لوحاته لمسة تكسر قواعد الزمن فتعبُر باللحظي الآني إلى الخلود والسرمدية، وهذا ما يفرِّد الفنان عن الإنسان العادي، فإذا كان ملايين الأشخاص يحتسون فناجين القهوة كل يوم، ويظل فعلهم آنيا لحظيا منتهيا في الزمن، فإن الفنان لقادر على أن يبدع من ذات الفنجان تحفا تسخر من الزمن، وتصرخ بأن الإبداع الفني لا حدود له، وأن تلك المواد السريعة التلف، القابلة للتبخر يمكن أن تمسي معينا لا ينضب يرسم منها الفنان تحفا خالدة… هذه هي تجربة أبي علي العميري في اللعب باللون البني في تدرجاته…
تنطلق تجربة كل لوحة بإعداد مسبق لخلفية مناسبة متمردة على القواعد المعتادة في رسم البورتيريهات: فإذا كانت البرورتريهات التقليدية تقوم عادة على خلفية داكنة، ويتدرج الضوء نحو واجهة اللوحة ليكون بياض بؤبؤ العيون والأسنان مصدر الضوء، فإننا ألفينا أبا علي في بورتريهات بالقهوة والحشب المحروق يقلب المعادلة، فجاءت جميع لوحاته بخلفيات مضاءة، وبألوان فاتحة هكذا كانت خلفية لوحة عمر المختار مثلا بيضاء، و كان البياض سيد الفضاء ليبرز من خلاله الوجه معتما ويتدرج التعتيم ليتركز في العينين بخلاف المألوف في رسم البورتريه… وكذلك الأزرق في خلفية لوحات كثيرة كلوحة: كوفي عنان، عبد المنعم مدبولي، الكبير الداديسي ، والطفل الباكي الذي الذي حكم عليه رسامه الأصلي أن يظل باكيا إلى الأبد جاعلا من دمعتيه مصدر إضاءة، وحولهما أبو علي العميري دمعتان مترقرقتان من القهوة مصرا على الحفاظ على بؤرية بياض العينين كمصدر إضاءة وسط في هذه اللوحة لكن وسط تعتيم داكن تفوح منها رائحة القهوة لونا ورائحة، ويتضح هذا القلب للمعيارية أكثر في صورة أنطوني كوين عند مقارنة اللوحة بالصورة الأصلية ذات الخلفية السوداء التي جعلها الفنان عن قصد خلفية بيضاء خدمة لفلسفته التشكيلية….
وبالقهوة وحدها والخلفية الفاتحة استطاع الفنان تمييز الشعر الأبيض عن الشعر الأسود في لحية عمر المحتار ورأس كوفي عنان، وبتدرجات اللون البني يستطيع المتلقي التمييز بين الضوء والظل في الوجوه، نظرا لصرامة الفنان الدقيقة، وموهبته التي مكنته من كشف تفاصيل الوجوه رغم محدودية اللون وتناسل الأبعاد في هندسة ومعمارية الوجه بتجاعيده وثناياه، على الرغم من صغر حجم الكتلة وقرب اللقطة المرسومة التي تتطلب إبراز تعبيرات الوجه، وصفاء العيون وما تعكسه الملامح من حالة نفسية مع السعي إلى إظهار الوجه أحسن مما هو عليه في الواقع دون تزلف أو مبالغة في محاولة لنيل لإعجاب المتلقي وإدراكه لمدى تعاطف الفنان مع الموديل المرسوم

إن رسم بورتريهات لشخصيات لها تأثيرها في المشهد الثقافي والساسي المعاصر اعتراف و تخليد للرسام وللمرسوم، وسير على نهج متوارث – من القدماء الذين رسموا ونحثوا الملوك والألهة – سلكه أبو علي في رسم عباقرة وعظماء زمانه… بحثا عن الخلود… فقد يموت المرسوم ويتحلل جسمه لكن يبقى بجسده وابتسامته في اللوحة، وقد يفنى الرسام ويخلد توقيعه وإبداعه… ليصبح الموت أمام الفن أصغر من شعرة، وتقف اللوحات ساخرة من عبثية القدر الذي يحب أن يضع حدا لكل شيء، إلا الفن فإنه لا يتأثر بالزمن، بل لا يزيده الزمان إلا قيمة وجمالا، وتبدو فلسفة الرسام واضحة أكثر عندما يختار رسم البورتريه بمواد سريعة التلف كالقهوة أو رماد الخشب المحروق، لتغوص التجربة بالرسم في جذور الإنسانية وتحرك في الأعماق حنينا، وهي تعود بالرسم إلى أصل الوجود، وفكرة الخلق والبداية: فكما كان الانفجار الكبير والاحتراق الأول سبب نشوء المادة، فإن أول عملية في تجربة أبي علي بعد الحرق هي خلط المحروق لتشكيل اللون بالتقاء مواد أصل الوجود (الماء،النار،الهواء والتراب) وفي عملية مقصودة يستبدل الفنان التراب بالرماد متعمدا خلق الحياة من الموت، ومقتصرا على تدرّج الأبيض والأسود الذي يسهّل التعامل مع اللوحة بصريا لما بين اللونين من تباين ويغدو من اليسر التمييز في لوحات أبي علي بين الضوء والظل وإن قامت لوحاته على لون وحيد فقط، هو البني في الرسم بالقهوة، و الأسود في الرسم بالحرق الخشب، ليتدفق هذا اللون على القماش الأبيض ويحول الوجوه إلى أيقونات تبحر بالمشاهد في رحلة بصرية عبر عدد لا متناهي من النقط والخطوط فيرى المشاهد في تلك الملامح الفيسيولوجية مرآةً روحيةً تجلو صفاء النفس، ونقاء الجوهر، وهو يرى كل تلك الوجوه سعيدة بقدرها بما فيها الطفل الباكي، لأن اللون المختار يكسو الوجوه وقاراً وأصالة لقربه من أصالة اللون الطبيعي للبشرة ولما فيه من تناسل قريبة من ألوان فطرية كالصمغ والحبر…
بهذه التقنيات البسيطة تتجاوز بورتريهات أبي علي العميري الصورة الفتوغرافية وحتى الصور الرقمية، لما تحويه لوحاته من حيوية بلمسات تعكس أسلوبا خاصا في التشكيل يجعل كل مهتم بالرسم قادرا على تمييز لوحات الفنان وأسلوبه، وتقنياته التشكيلية التي تمنحه هامشا يتيح له التبديل والتحوير في وجوه الشخصيات بفنيه تنقلها من وجوه مادية وأشكال مجسمة بأبعادها الواقعية إلى بورتريهات فنية ببعدين على مسطح، في تجسيد لعلاقة حرية الإبداع بالقدَر وتحويل الإنسان الفاني إلى كائن فني سرمدي داخل تحفة فنية تحافظ على هوية الشخص وإبداع الفنان وتمنحهما إكسير الخلود، خاصة إذا كان هذا الفنان مقتنعا بأن لا حياة دون حرق واحتراق، وبأن هاتين العمليتين ضروريتان في الحياة نجدهما في الحياة اليومية العادية كما في تشغيل السيارات، تحليق الطائرات، وتدفئة البيوت… أو في الصناعات الأساسية كإنتاج الكهرباء،صناعة الإسمنت الزجاج والمواد المعدنية. ولا حرج إن وضفتا في الرسم..
لذلك أبى أبا علي العميري أن لا يلج عالم الفن إلا عبر بوابة الحرق والاحتساء… في برهنة منه على أن الفن لا حدود له، وفي تأكيد على أن الإبداع وإمتاع الآخرين يمكن أن يكون من أشياء لا حياة فيها، وأن الحياة برمتها يمكن اختزالها في لحظة احتساء فنجان قهوة… وفي ذلك إطفاء لظمأ ابدي في أعماق النفس للخلود حاولت أساطير وحكايات كثيرة التعبير عنه من خلال فكرة البعث من الرماد والحياة من الموت كما في(أسطورة الفينيق و أسطورة العنقاء) لما تحمله تلك الأساطير من دلالات على قدرة الإنسان على أن يكون صلبا أمام الضربات، وقادرا على النهوض بعد العثرات… فكانت لوحات أبي علي بعثا من الرماد ، وهِبة من فنان يمنح اللون الرمادي رمزية وقيمة نغمية متدرجة بين الشدة والنسبية أبعدته عما التصق به من دلالات تحيل على الحياد والسلبية فجاء الرمادي والبني في لوحات العميري مشحونين بالدلالات والمعاني يختزل شدة ولمعان باقي الألوان الأخرى… فيبتعد الرمادي والبني عما التصق بهما من دلالات الحزن الإحباط والكآبة، وتمرد الرمادي عن سلبيته وتموقعه في الوسط بين الأسود والأبيض… لكن أبا علي باعتماده على اللون الرمادي والبني، واستغنائه بحرق الخشب والقهوة لونا بدل أقلام الرصاص، الفحم والصباغة المائية أو الزيتية المستعملة في رسم البورتريه والاكتفاء بلون واحد يتدرج بحسب قربه وبعده من الضوء يكون قد أعاد الاعتبار للرمادي، فرض نفسه أسلوبه الفني رائداً من رواد البورتيريه في التشكيل العربي المعاصر الذين جددوا شكلا ومادة على الرغم من قدم هذا الفن في التشكيل الإنساني، واستطاع تطويع البن رغم صعوبة الرسم بالقهوة لميوعة وسيلان القهوة وسرعة خروج الفنان المبتدئ عن الإطار المراد رسمه، وما يحويه النمقيط بالقهوة من صعوبة….

0608870C 2753 4304 88C0 723545BE1331 - تعليم نت
128F7A61 EC00 4716 B0FC 2E567E0EEE54 - تعليم نت
DED9B570 F390 499E A1C1 CA5A9FED666B - تعليم نت