أرفود: الكدش تدين الحملة المسعورة التي تشنها الحكومة على الأساتذة حاملي الشهادات المقصيين من الترقية

تعليم نت29 يناير 2014
أرفود: الكدش تدين الحملة المسعورة التي تشنها الحكومة على الأساتذة حاملي الشهادات المقصيين من الترقية

الكونفدرالية الديموقراطية للشغل
النقابة الوطنية للتعليم
أرفود

بيان تضامني

انسجاما والموقف الثابت والمبدئي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (ك د ش) بخصوص الترقي بالشهادة دون قيد أو شرط، تابعت النقابة الوطنية للتعليم الحملة المسعورة التي تشنها الحكومة على الأساتذة حاملي الشهادات المقصيين من الترقية.
وبعد تسجيلها زيف شعارات الحكومة حول احترام حقوق الإنسان وحق التظاهر بشكل سلمي والحق في حرية الرأي والتعبير. فإن النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فرع أرفود تعلن للرأي العام مايلي:
• تضامنها المطلق واللامشروط مع النضالات المشروعة لنساء ورجال التعليم من حاملي الماستر والإجازة.
• إدانتها الشديدة لكل التدخلات الهمجية في حق الأطر التربوية المناضلة التي تطالب بحقها المشروع في الترقية أسوة بباقي الأفواج السابقة واللاحقة.
• تأكيدها على ضرورة التعاطي الإيجابي مع ملف حاملي الشهادات احتراما لمبدإ تكافؤ الفرص.
• تحميلها المسؤولية كاملة للحكومة عن الاعتداءات التي طالت الأسرة التعليمية .
• دعوتها إلى فتح تحقيق عاجل حول هذه الاعتداءات ومحاسبة المتورطين فيها.
• مطالبتها بإلغاء الاقتطاعات غير المشروعة من أجور المضربين. ورفضها لكل المتابعات القضائية، وإلغاء جميع الإجراءات والتهديدات الإدارية التعسفية.
• اعتبارها معركة حاملي الشواهد معركة نضالية مشروعة من أجل حق مشروع.
• تأكيدها دعمها الدائم لكل نضالات الشغيلة التعليمية بكل فئاتها.
• توجيهها نداء إلى كافة نساء ورجال التعليم وكل القوى الحية الغيورين والمدافعين على احترام حقوق الإنسان إلى توحيد الجهود ورص الصفوف من أجل الدفاع عن المكتسبات وصيانة الحريات النقابية، وفي مقدمتها الحق في الإضراب والاحتجاج والوقوف ضد كل التجاوزات والخروقات التي أصبح يعرفها ملف حقوق الإنسان في عهد هذه الحكومة، وفي مقدمتها قمع النقابيين والمحتجين واعتقالهم و التنكيل بهم.

وعاشت الشغيلة التعليمية موحدة صامدة ومناضلة.
عاشت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل
عاشت النقابة الوطنية للتعليم.
مكتب فرع أرفود