الناظور: انطلاق الحملة الجهوية التحسيسية الثانية بمخاطر الانترنيت والأمن السيبراني بالمؤسسات التعليمية

آخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 7:40 مساءً

حرصا على تحسيس تلاميذ المؤسسات التعليمية بمخاطر استعمال الانترنيت بدون تأطير وتوجيه ، انطلقت  يوم الثلاثاء 25  دجنبر 2018 بالثانوية الإعدادية  خديجة أم المؤمنين ببلدية بني انصار،الحملة الجهوية التحسيسية الثانية بمخاطرالانترنيت والأمن السيبراني بالمؤسسات التعليمية  التي تنظمها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق بتنسيق مع مجموعة من الشركاء،وذلك تحت شعار: (جميعا من أجل سلوك سليم واستعمال آمن ومفيد للأنترنيت)،وبإدارة فريق عمل يضم السادة: رئيس المركز الجهوي لمنظومة الإعلام بالأكاديمية الجهوية لجهة الشرق ورئيس المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام بالمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالناظور، ورئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه ،ورئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة ، وبحضور  الطاقم الإداري للمؤسسة المحتضنة لهذا اللقاء  وفاعلين تربويين وممثل جمعية آباء وأمهات التلاميذ بالمؤسسة ومجموعة من تلاميذ المؤسسة من مختلف المستويات والفصول.

قبل بداية اللقاء وقف الحاضرون لإلقاء النشيد الوطني ثم تفضل أحد تلامذة المؤسسة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم بصوت ندي.

واستهل الاجتماع بكلمة تقديمية من طرف السيد مدير الثانوية الإعدادية خديجة أم المؤمنين،رحب فيها بالحاضرين  مع تقديم الشكر لمصالح الأكاديمية الجهوية والمديرية الإقليمية لاختيار المؤسسة التي يشرف على إدارتها لانطلاق هده الحملة التحسيسية الجهوية الثانية، مشيرا إلى أهمية وخطورة الموضوع لارتباطه بإقبال التلاميذ على وسائل التواصل الحديثة والتكنواوجيا الحديثة دون توجيه قبلي وتأطير يساعدهم على حسن استثمارها.

بعد ذلك تناول الكلمة السيد رئيس المركز الجهوي لمنظومة الإعلام، الذي أشار بدوره إلى حساسية الموضوع وضرورة  تحفيز التلاميذ الحاضرين على تتبع مجرياته وتسجيل أهم النقط المتداولة مع طرح أسئلة على المؤطرين لتقديم مزيد من التوضيحات.

وتم بالمناسبة عرض فيديو تحسيسي مدته حوالي 10 دقيقة يستعرض أهم استعمالات الانترنيت بالنسبة للتلاميذ والمخاطر المرتبطة بها والحلول العملية لتفاديها، حيث تابعه التلاميذ باهتمام.

وتدخل بعض التلاميذ بعد نهاية العرض،لتقديم أهم خلاصاتهم حول مضمونه ،حيث عقب عنها مؤطروا اللقاء وباقي الحاضرين بتدخلات وتوضيحات دقيقة، كما تم تقديم خلاصة اللقاء من خلال عرض النصائح العشر للقافلة التحسيسية من أجل تحقيق استعمال آمن ومفيد للأنترنيت، حيث عرضت كل نصيحة على حدة مع مناقشتها وشرح مضامينها.

ولأهمية هذه النصائح العشر يمكن إيجاز مضامينها كالتالي:

  • الارتباط عبر الويفي العمومي: تفادي الربط عبر الويفي العمومي بالمقاهي والمتاجر لمخاطره ، وعدم تبادل المعطيات الشخصية لسهولة اختراق الحسابات والحواسيب عبر هذه التقنية من طرف المتخصصين في ذلك.
  • التواصل عبر الانترنيت: لخطورة التواصل عبر الشبكة عبر المواقع المتعددة وصفحات التواصل الاجتماعي ينصح بعدم التواصل أبدا مع الغرباء أو فتح الصور أو الوثائق المرسل من طرف من لا تعرف، لأن الصفحات الاجتماعية تكون غالبا مسرحا لهذه الاختراقات لعدم تحصينها بما فيه الكفاية.
  • النشر عبر الأنترنيت: يجب تفادي نشر المعطيات والصور الشخصية، والتفكير جيدا قبل الإقدام على ذلك.
  • البريد الالكتروني: فتح واستعمال عدة حسابات إلكترونية ، مثل تخصيص حساب للأصدقاء، وآخر للألعاب وآخر خاص بالصفحات الاجتماعية…
  • كلمات المرور: يجب الانتباه لكلمات المرور من خلال اختيار كلمات مرور معقدة ومركبة من أرقام وحروف ورموز وتجنب استعمال تاريخ الازدياد أو الاسم أو أسماء الأقارب.
  • الأثر على الانترنيت: الحرص على عدم ترك الأثر بعد الانتهاء من الاستخدام ،وذلك بالتأكد من الخروج من الحسابات الالكترونية أثناء استعمال حواسيب عمومية أو خاصة بأحد الأصدقاء أو الأقارب.
  • التحرش على الانترنيت: يجب الحرص على احترام الآخرين وعدم القيام بما لا تحب أن يقوم به الآخرون معك، فأنت مسؤول على كل ما تنشر.
  • الابتزاز عبر الانترنيت: في حالة التعرض لتهديد أو ابتزاز من شخص عبر الانترنيت أو في حالة التوصل بمحتوى صادم أو ملائم، لابد من إخبار الوالدين أو أولياء الأمور وعدم التستر على ذلك .
  • التحميل والتثبيت: أثناء طلب الإذن بالتسجيل في أي لعبة أو تحميل أو تثبيت أي تطبيق يجب الحرص على مرافقة الوالدين أو أولياء الأمور.
  • مضاد الفيروسات: يجب التأكد من توفر الحاسوب أو اللوحة الالكترونية أو الهاتف على مضاد للفيروسات موثوق ومحين.

من خلال المناقشات التي تمت خلال هذا اللقاء يمكن إبراز أهم الأفكار التي تم التأكيد عليها في النقط التالية:

  • حث التلاميذ على تنظيم استعمال الانترنيت وفق إيقاع زمني لا يؤثر على عملية التمدرس؛
  • ضرورة استعمال الانترنيت في مجالات التمدرس من خلال إنجاز البحوث والتقليل ما أمكن من استعمال الصفحات الاجتماعية إلا إذا كانت مع الأهل والمعارف وفق ضوابط معينة؛
  • استعمال الانترنيت بصورة واضحة واطلاع الآباء على استعمالاتها مع اللجوء إليهم لطلب المزيد من التأطير.

وفي ختام اللقاء،  تمت دعوة التلاميذ الحاضرين إلى تمرير المعطيات والمعلومات التي حصلوا عليها خلال هذا اللقاء إلى زملائهم وأصدقائهم وبقية التلاميذ لتعميم الفائدة، مع تحفيزهم لإنجاز مسرحية حول الموضوع يمكن عرضها على بقية المؤسسات كأحسن وسيلة تحسيسية وتواصلية تمكن من التأثير الإيجابي على التلاميذ.

كما تم حثهم على الانخراط في باقي أنشطة الحياة المدرسية كالمسرح والقراءة والجريدة الحائطية وباقي مجالات الحياة المدرسية المتنوعة لتنمية انفتاح التلميذ على باقي الحياة الاجتماعية والثقافية والرياضية.

جانب من الحضور

2018-12-27
المدرس