أسس اختيار مقاربة بيداغوجية

آخر تحديث : الإثنين 16 سبتمبر 2013 - 6:11 مساءً
2013 09 16
2013 09 16
أسس اختيار مقاربة بيداغوجية

تقديم في سياق فهم جيد للعوامل الكامنة وراء فشل ، أو صعوبة تطبيق مختلف النماذج البيداغوجية التي جربها المغرب ، يسعى هذا العرض إلى إبراز طبيعة البيداغوجيا والمقاربة البيداغوجية ، وأهميتها في رسم طريق الاختيارات التربوية ، والكشف عن الأسباب التي تقف وراء اختيار هذا النموذج أو ذاك ، والأسس التي ينبني عليها الاختيار . فالمدرسون في جزء هام منهم رغم مركزيتهم في نجاح أي اختيار بيداغوجي يسارعون إلى التنفيذ بعيدا عن أي سؤال عن الخلفيات والأهداف الكامنة وراء تبني هذا النموذج أو ذاك ، مما يجعل تنفيذهم مشوبا بالعديد من النواقص ، بل منهم من يجد نفسه مجبرا على نهج لا يقتنع به ، لتكون النتيجة سلبية . إن البيداغوجيا والممارسة المرتبطة بها لا يمكن نجاحها في غياب معرفة بها وبأسس اختيارها، وحيث لا يدعي هذا العرض الجواب القاطع عنها ، فإنه إن كان له من شرف فهو يرمي إلى التساؤل حول مرتكزات المغرب كغيره في اختيار نموذجه البيداغوجي ، من خلال الاطلاع على أهم الأسس التي دأبت الأنظمة التربوية في العديد من البلدان المتقدمة مراعاتها .ولأن بعضها قد يحضر في اختيارنا المغربي فإنه يجعلنا نتساءل عن مواطن الخلل ، وينبهنا من ثم إلى ضرورة مراجعة الذات والنظام التربوي على حد سواء ، طالما أن هناك نيات صادقة من أجل تجاوز وضعية التخلف ، لكنها تحتاج لمن ينبهها لزلاتها ، ولعل التنبيه الأول يكمن في ضرورة الفهم ، وهذا ما يطمح إليه العرض . توضيحات أساسية يلتبس الأمر كثيرا على ممارسي مهمة التدريس فيعتبرون لفظ مقاربة يطابق بيداغوجيا ، لتصبح كل مقاربة بيداغوجيا ، ويرى بعضهم أن المقاربة هي تصور مخالف للبيداغوجيافيحيله إلى مجال نظري أو منهجي مختلف عن مجال البيداغوجيا محملا إياه ما لا ينسجم مع المدلول . وفي زحمة هذا الجدال المفهومي والاصطلاحي لا يسعنا إلا أن نحاول تبسيط المسألة بالنظر إلى الدلالة اللغوية المعجمية والمعنى الذي يتداول به المفهوم ، معتبرين كل تعسف في تحميل المصطلح ما لا تقبله دلالته ، يفضي بالضرورة إلى المزيد من الغموض ، ويساهم في التوظيف غير السليم للمصطلح ، بل ويفضي إلى نتائج غير منتظرة ومسيئة للمراد . مفهوم المقاربة : المقاربة في اللغة تعني الدنو والاقتراب وملامسة حقيقة الشيء ، حيث يقال قارب الشيء إذا دناه ، كما يقال قرب منه أو دنا منه بصدق . والمقاربة مصدر لفعل قارب يقارب ، ومنه أفعال المقاربة المعروفة (كاد ، كرب ، أوشك ) والاقتراب من الشيء يعني قرب الوصول إليه ومشارفته . وهي تعني الطريقة أو النهج المعتمد في الوصول إلى الشيء وإدراك حقيقته ،لأنها مرادف لكلمة demarcheالفرنسية مثل ما ورد في كثير من المعاجم ،أو المسار المعتمد في البحث ، أو طريقة معالجة مسألة ما ( manière d’aborder une question) . وحيث إن البيداغوجية هي وصف للمقاربة في الاستعمال التربوي ، إذ ينبغي أن تتحلى بكل ما تعنيه كلمة بيداغوجيا ، فينبغي أن تشتمل وفق تعريف ” روني أوبير” للبيداغوجيا على كل ما له صلة بالعلوم والفلسفة والفن والتقنية كإطار منظم وفق تمفصلات منطقية ، أو بتعبير “هاريون” عن البيداغوجيا ينبغي أن تهتم المقاربة البيداغوجية بالحقائق حول المناهج وطرق التدريس والتقنيات والظواهر التربوية . إن المقاربة البيداغوجية في الاصطلاح التربوي تعني ذلك التصور النظري القائم على مبادئ وأسس يرجع إليها الباحث في تفسير موضوع دراسته ، أو المواقف المتبناة بصدد البحث والدراسة . إنها النهج المعتمد في تناول شؤون وقضايا التربية بالاستناد إلى مفاهيم وأدوات معينة.وهي أيضا الأساس النظري المعتمد في تناول مواضيع التربيةوتفسيرها . ولذلك تستوجب المقاربة ما يلي: – تبني نهج علمي موثوق ؛ – القابلية للتجريب ؛ – اتساع مفهومها لتقبل نظريات تكميلية ؛ – الاستناد إلى أسس مرجعية مشهود لها . إن المقاربة البيداغوجية وفق هذا المعنى لتشكل سندا نظريا يحتكم إليه في المجال التربوي ، وهي معنية بتحديد الأهداف والوسائل والمحتوى والمجال الزمني للتنفيذ ، مثلما هي معنية بتحديد المسار المراد اعتماده والمؤهلات المطلوبة ، أو تحديد المدخلات والمخرجات ( التقويم )، معنية بتحديد نظام التكوين وبرامج التكوين وشكله ، وهي في النهاية معنية ببيان خارطة الطريق التي يهتدي بها كل نظام تعليمي، دون نسيان تحديد المهام والمسئوليات . ما هي الاسس المعتمدة في اختيار نموذج بيداغوجي معين ؟ كل اختيار بيداغوجي لا يمكن إلا أن تكون وراءه دوافع وغايات وأن يكون محكوما بشروط معينة على صعيد التنفيذ مهما بدا تخفيه أو كتمانه لخلفياته . وتتباين قوة العوامل الموضوعية أو الذاتية في الدفع به واعتماده ، مثلما تتباين تأثيراتها على مساره ، نجاحه أو فشله . وبغض النظر عن سلامة أو عدم سلامة التحليلات المعتمدة في تفسير الاختيارات البيداغوجية التي عرفها المغرب والمتراوحة بين التأكيد على العوامل الذاتية أو العوامل الموضوعية ، نستطيع أن نسوق مجموعة من الأسسوالشروط التي تستند إليها كثير من الدول في اختياراتها البيداغوجية ، فأما الأسس فأهمها ما يلي : * أسس وطنية وقومية وإنسانية ، حيث ينبغي أن يعكس الاختيار البيداغوجي خصوصية المجتمع الذي يتبناه ، ويبرز هويته ( احترام رموزه الثقافيه ، قيمه ، عادات أبنائه وتقاليدهم ، أعرافهم أساليبهم الحياتية ) ، ويعبر عن طموحات أبنائه وانتظاراتهم، ويستجيب لحاجات المجتمع وضروراته ؛ * أسس فلسفية واجتماعية ونفسية ، حيث ينبغي أن تكون المقاربة المتبناة قادرة على الاستجابة لطموحات المجتمع وتطلعاته وآماله وأحلامه التي تتجسد في أجياله القادمة ، مثلما ينبغي أن تكون إفرازا لواقع يعيشه المجتمع ،بما يعتمل فيه من أحداث ، أو ما يعيشه من تناقضات . فالمجتمعات لا تلتجئ إلى التغيير إلا حينما تستشعر اهتزازا في كيانها ، أو جمودا وتخلفا ، فتسارع لتحقيق التوازن المطلوب ، بل إن المجتمعات تتسابق في إنتاج وتبني المقاربات التي من شأنها مساعدتها على تحقيق التقدم المنشود في كل مرافق حياتها، والذي تكسب به رهان المستقبل ؛ * انبناؤه على أسس علمية ،حيث تسعى المجتمعات في نشدانها التقدم إلى الإعلاء من شأن العقل وتنمية الفكر النقدي ،من خلال الاستفادة من نتائج العلوم وجديدها ، وتوظيف ذلك في ما يفيد المدرسة في النهوض بأدوارها كاملة ، وتدارك كل نقص في مهامها ، دون إهمال لتنمية الوعي بقضايا المجتمع وحاجاته وشروط تقدمه . ولذلك تحث متعلميها على التفكير الإبداعي وابتكار الحلول لمختلف المشاكل التي تواجه مسيرة المجتمع ورقيه ؛ * انبناؤه على أسس ثقافية ، ويعكسها المجتمع في خطاه الحثيثة من أجل الحفاظ على التراث الوطني والإنساني وصيانته وإغنائه بالإبداعات التي يراكمها أبناؤه ، وفي نفس الوقت في بذل الجهد لتحقيق انفتاح إيجابي على تراث الأمم الأخرى ، قوامه التفاعل والاستفادة المتبادلة ، في إطار المثاقفة التي لا تقصي الخصوصيات ، أو تسعى إلى تحقيق التبعية والذوبان في ثقافة الآخر؛ * أسس حضارية ، حيث الأنظمة التربوية لا تعيش عزلة ، ولذلك فكل أمة في اختيار نموذجها التربوي مطالبة باستيعاب التطور الإنساني وفهم العناصر المتحكمة فيه ، وما تفرضه شروط المنافسة ، وإلا كان مصيرها الفشل والاندحار؛ * انبناؤه على أسس تكنولوجية ، وفقا لمتطلبات المرحلة وما تقتضيه من تجاوز للأشكال التقليدية القائمة على التلقين في بناء التعلمات، وتوظيف للتكنولوجيا باختلاف وسائلها ، من حاسوب ، وأنترنيت ، وغيرهما من أدوات الاتصال التي تيسر البحث عن المعرفة، وتسهل الوصول إليها وحسن استثمارها. وأما أهم الشروط التي ينغي مراعاتها في المقاربة البيداغوجية فتتمثل في ما يلي : * واقعية الاختيار في منطلقاته وشروط اعتماده حتى لا يكون مجرد طموح بعيد المنال ؛ * الانطلاق في إقرار أي نموذج بيداغوجي من دراسة متأنية لواقع الحال قبل الإقدام على الاختيار؛ * التقييم الدقيق للتجربة السابقة قبل العدول عنها؛ * التجريب القبلي والواعي للنموذج المراد تبنيه ؛ * مراجعة المناهج والبرامج والكتب المصاحبة قبل التخلي عنها أو تعديلها ؛ * السعي إلى جعل المقاربة قناعة لدى الممارسين ، وأداة يعتمدها الجميع في الممارسة التعليمية ، بما يقتضيه ذلك من شروحات وبيانات وإقناع وكشف عن المزايا والغايات ، فالمعرفة ضرورية وآلية لازمة للتنفيذ والإجراء؛ * التكوين المستمر المرتكز على التوجهات المطلوبة ضرورة ملحة لا يمكن التغاضي عنها مهما كانت الظروف غير متاحة ؛ فأية أسس اعتمدت في تبني المقاربات البيداغوجية في المغرب ( نموذج الكفايات) ؟ على الرغم من النقد اللاذع الذي يوجه إلى الاختيار البيداغوجي المغربي ، من حيث كونه تحكمت فيه اعتبارات موضوعية أساسا ( الوضع الاقتصادي والسياسي والشروط الدولية والوطنية ) سواء في بيداغوجيا الأهداف أو بيداغوجيا الكفايات ، فإننا ندرك جليا مفارقة قائمة بين النظرية والتطبيق بالنسبة للمقاربة بالكفايات أساسا نستخلصها مما عبر عنه مباشرة أو بشكل غير مباشر في دواعي اعتماد المقاربة أو سياق هذا التبني ، خصوصا في مقدمات الكتب المرجعية أو في خطب وبلاغات المسئولين ، وفي التوسع الذي استهدف إشراك مختلف الهيئات التربوية والعلمية والتكنولوجية والفنية والاقتصادية إلى جانب المجتمع المدني والشركاء التقليديين . ومن هذه الأسس ما يلي : ّّّ* الارتقاء بالمتعلم إلى ما ينشده الميثاق الوطني للتربية والتكوين ( جعله في صلب التعلم من خلال اعتماد وضعيات تعلمية في الممارسة التعليمية )؛ * اعتباره الفاعل الأساس في بناء تعلماته ومنحه فرص اكتسابها( معارف مهارات مواقف واتجاهات ) للتأهل للاندماج في الحياة العملية ؛ * منحه فرصة مواصلة التعلم كلما استوفى الشروط والكفايات المطلوبة ؛ * استيعاب المعارف الأساسية والكفايات التي تنمي استقلاليته ؛ * التمكن من المفاهيم ومناهج التفكير والتعبير والتواصل والتكيف والفعل ، بما يجعله قادرا على التطور والاستمرارية في التعلم طيلة حياته ، بتلاؤم مع المحيط الوطني والعالمي ؛ * توفير فضاء تعلمي جيد ومناسب ؛ * توفير الشروط المادية والتربوية للتعلم الذاتي ؛ * إنجاح المتعلم في الحياة ؛ خلاصة : هذه الأسس جميعها تبين أن المقاربة البيداغوجية المراد اعتمادها (الكفايات ) لا يمكن فهمها إلا في إطار شمولي ، فهي جاءت في إطار تغير في المواقف والقيم الكونية والمعتقدات تجاه الإنسان ، حيث ستسود مفاهيم بديلة لما كان يطرد . أصبح الحديث عن حوار الحضارات بدل صدامها ، الإنسان هو مصدر المعرفة ، حدث تغير في العلاقات الإنسانية، عولمة حقوق الإنسان ، النظر للمدرسة كمقاولة لها دور هام في النظام الاقتصادي والاجتماعي ، أصبحت المدرسة مطالبة بمسايرة التحولات التي يعرفها النظام العالمي الجديد. مطالبة بالاستفادة من نتائج العلوم التربوية والمعرفية من أجل التجديد الذي يقتضيهالعصر . أما الشركاء الذين يمكن اعتبارهم عوامل إنجاح للمشروع ( المقاربة ) فقد حملهم الميثاق الوطني ، في إطار المقاربة التشاركية ، مسئولية النهوض بالتعليم ، وهم كالتالي : – المربون والمجتمع ؛ – الجماعات المحلية ؛ – مؤسسات الإنتاج والخدمات ؛ – الجمعيات ذات الاختصاص ؛ – الآباء والأولياء ؛ – الأسرة ؛ – جمعيات الآباء والأولياء ؛ – المشرفون على تدبير المؤسسات التربوية والإدارات؛ – المشرفون التربويون ؛ – التلاميذ ؛ – الشركاء في الدولة ؛ – المنظمات غير الحكومية ؛ – القطاع الخاص … لكن ماذا كانت النتيجة ؟ تقدم على الصعيد النظري وضعف بين على صعيد التطبيق ، نستطيع تبينه من خلال مراجعة المنطلقات وواقع الحال والبحث عن طبيعة الاختلالات ، من خلال نقد الممارسة البيداغوجية والكشف عن أخطائها ، من خلال الكتاب المدرسي ومدى مواكبته للمطلوب ، من خلال علاقة المدرسة بمحيطها ، من خلال مدى استحضار الإشكالات اليومية التي تعيشها المدرسة بكل مكوناتها ( الاجتماعية ، النفسية ، الاقتصادية ، البيداغوجية..)، من خلال مدى انسجام واقع الحال مع الطموح والأمثلة كثيرة يدركها بسهولة كل متأمل في الممارسة اليومية للمدرس والمدرسة.. من يتحمل هذا الخلل ؟ وكيف السبيل إلى معالجته وتفاديه ؟ وكم يلزمنا من الانتظار للخروج من هذا الوضع / النفق ؟ وبأية آليات أو وسائل ؟ أسئلة كثيرة ليس صعبا الإجابة عنها ، خصوصا إذا علمنا أن مختلف تدابير الإصلاح وإجراءاته تتم في المغرب عادة بنفس الأدوات الشاهدة على الفشل ، بل يتصدى البعض وبكل حربائية لاحتلال موقع جديد يجعله في صف الإصلاح بعد أن كان في صف الفساد ونظل بذلك ندور في دائرة مغلقة .