مذكرات معتوه للقاص ” حسن بوفوس ” بين شكلانية عناوين الحكايات وأبعاد مضامينها الاجتماعية والأمنية و السلوكية و الثقافية

آخر تحديث : الأحد 25 نوفمبر 2018 - 12:36 مساءً
مذكرات معتوه للقاص ” حسن بوفوس ” بين شكلانية عناوين الحكايات وأبعاد مضامينها الاجتماعية والأمنية و السلوكية و الثقافية

الباحث: الحسين وبا..

منذ شهور معدودة ، أطل علينا – هذه المرة – الروائي و القاص اللذيذ سي حسن بوفوس بمجموعة قصصية جديدة معنونة ب ” مذكرات معتوه ” و هي من حيث الشكل مجموعة قصصية تحتوي على 24نصا قصصيا ، تتفاوت عدد سطورها بتفاوت العناوين المختارة لها و الاحداث و الوقائع التي تطرقت لها .
ولتسليط الضوء على هذا الحدث الادبي الجديد في سجل حياة الخزانة العربية بشكل عام و المغربية بشكل خاص ، اليكم العتبات التالية :
1) شكل النص :

يبدأ نص ” مذكرات معتوه ” بالعبارة التالية : عرفت هذه المذكرات مصادفة ، ففرحت بها طويلا………صاحب المذكرات ليس غريبا عني ، بل هو بمثابة الاخ او الصديبقالحميم . وهي جمل تجسد بداية السردالذي تفاعل مع الوصف ( ففرحت بها طويلا -و الصديق الحميم ) ليقدم لنا الكاتب صورة واضحة المعالم عن الشخصيات الموصوفة من جهة ، وان البداية تضمنت مجموعة من مكونات الخطاب الحكائي ك السرد و الوصف من جهة اخرى .

2) موضوعه :

يتعرض المؤلف في هذه المجموعة القصصية الى مختلف القضايا الانسانية ، لكن الملاحظ أن المجال الاجتماعي يبقى عمودها الفقري و قطب رحى كل الاحداث و الوقائع التي اختارها كاتبنا بنرجسيته و فلسفته الوجودية ، وهذا ما يمكننا اكتشافه من خلال المواضيع التالية : اطلالة على الشارع اي المجتمع – القارب الصغير – الكوخ – حب بلا ضفاف و……. و عالم لا يحتمل و مذكرات معتوه ” فمن هو المعتوه في المخيال الاجتماعي؟ و هل المعتوه يكتب مذكراته ؟ ألا يأخذ المعتوه معنى جديداعند الكاتبشبيها بالذي أبدعه ميشيل فوكو مثلا ؟

ثم لماذا تطلق صفة المعتوه على كل الذين حاولوا إرساء الجديد و تكسير البنيات الفكرية و الثقافية الموروثة وخرجوا بالتالي عن المألوف ؟ لنأخذ على سبيل المثال شخصية الرسول صلى الله و عليه وسلم ، ألم ينعثبالجنون و الحمق و هو ينشر الدعوة ؟ وجاليلي1 لما أكد أن الارض بيضوية الشكل تدور حول الشمس عكس ما كان معمولا به. وغاندي الذي طالب شعبه مرارا بالصيام لمقاطعة بضاعة المستعمر عوضا الدخول معه في حرب دموية لا جلائه من أراضيه و قس على هذا .

1/غاليلي :عالم فلك و فيلسوف ايطالي

3/ دلالة العنوان 

يتألف العنوان  على مستوى الشكل من لفظتين : أ/ مذكرات :  نوع من أنواع الكتابة التاريخية وثيق الصلة بالسيرة الذاتية ، راجت بشكل واسع بعد الحرب العالمية الثانية، لما تفرغ رؤساء الجمهوريات الى كتابة مذكراتهم . أمثال: ديغول و نكسون و تشرتل . ب/ معتوه :من عته بضم العين عتاها و عتاهة أي أصبح في وضع عقلي غير سليم و غير مؤهل عقليا تحديدا . أما اصطلاحا فالعنوان يحمل دلالات اجتماعية و ثقافية  بليغة الاهمية ، خاصة لما يتأكد القارئ أن المعتوه يقدم على أفعال ايجابية و تصرفات رشيدة  و سلوكات مدنية لا يقدر عليها الانسان السوي. وهذا ما أكده ألكسندر2 نايل لما قال : المعتوه هو الذي فقد رضا المجتمع ” ويقول ميشيل فوكو3 : المعتوه أو الاحمق هو الذي يستطيع أن يبوح بأشياء لا يستطيع السوي فعلها “. و حيث أن طاهرة الاحكام القيميةاضحت ظاهرة كلامية بامتياز في الاوساط الاجتماعية الفقيرة بشكل خاص ، فقد أبى كاتبن الا أن يثيرهذاالاشكال مرة ثانية ليستفز الثقافة الاجتماعية السائدة من جهة ، و يؤكد أن جدلية الحق و العدل لا تستقيم معالجتها الا في عالم المعتوهين . وهذا ما يجعلنا نستنتج أن سوسيولوجية نصوص المجموعة القصصية لهذا المبدع ك” باطن الأرض وعالم لا يحتمل والحلقة المفقودة وحب بلا ضفاف…الخ تتقاطع كثيرا مع كتابات الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو في اطار ما سماه ” بجينا لوجياالمعرفة” أو ” تاريخ الجنون ” الذي أحدث رجة في الوسط الاعلامي و الفكري و الطبي لا نظير لها . فهل كان فوكو معتوها ياترى؟

2/ الكسندر نايل: مؤسس و مدير مدارس ساميرهيل بإنجلتر

3/ ميشيل فوكو: مفكر وكاتب و فيلسوف فرنسي  

4/ عتبة الغلاف :

و يتصدر اسم المؤلف” حسن بوفوس”  في الأعلى ، وتحته عنوان المجموعة القصصية الذي كتب بخط بارز ” مذكرات معتوه” اما الصورة التي هي عبارة عن لوحة تشكيلية ، فقد تضمنت كوخا صغيرا معزولا عن العالم ، تحيط به اشجار كثيفة و باسقة ، وأرض جرداء رغم خصوبة التربة التي تنعم بها ، وساقية ضيقة الحجم لكنها تكاد لا تنتهي طولا. ثم سحاب شرع ينقشعإيذانا بحلول طقس جديد جميل. في اشارة بليغة الى انتظارات المجتمع و تطلعاته الى زمن جديد يقطع مع مخلفات وبقايا الماضي ، عالم يقوم على القيم الانسانية الكونية السمحاء و التشاركية ، يرعى الحقوق ويسهر على حمايتها من الانتهاك و التجاوز . 

2018-11-25
الحسين وبا