مركز الإنصات والتوجيه التربوي بثانوية الحسن الثاني باولاد تايمة ينظم نشاطا تربويا إشعاعيا لفائدة تلاميذ المؤسسة

آخر تحديث : الأحد 16 مارس 2014 - 11:37 مساءً
2014 03 16
2014 03 16

في إطار تنفيذ البرنامج السنوي المسطر من قبل مركز الإنصات والتوجيه التربوي بثانوية الحسن الثاني التأهيلية برسم الموسم الدراسي الحالي ، نظم المركز نشاطا تربويا يوم أمس ( 14/03/2014) على الساعة الثالثة بعد الزوال . النشاط عبارة عن دورة تكوينية لفائدة تلاميذ المؤسسة تحت عنـوان ” استراتيجيات الحياة المتميزة ” ، وقد وجهت بالأساس لفائدة تلاميذ السلك التأهيلي كفئة مستهدفة لاعتبارات مرتبطة بموضوع الدورة من جهة ،فضلا عن كونها فئة مقبلة على استحقاقات الامتحانين الجهوي والوطني في نهاية هذا الموسم ، خصوصا وأن الدورة تضمنت محور مرتبط بكيفية بناء الثقة بالنفس .

الدورة للإشارة كانت من تقديم المدرب عادل مفتاح ، بمساعدة من الأستاذ ياسين حميد ، واللذين نشكرهما بالمناسبة علىالمساهمة في تنظيم وإنجاح هذا النشاط التربوي المتميز ، قد استهل هذا النشاط ،المؤطر من قبل أعضاء مركز الإنصات والتوجيه التربوي بتعاون مع جمعية الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ ، بكلمة للأستاذة عائشة ببو شكرت الجميع على حضورهم ، التلاميذ من جهة لاهتمامهم وحضورهم القوي للنشاط ، ولمقدم الدورة الذي تحمل أعباء التنقل من أجل إنجاح هذا النشاط. بعد كلمة الافتتاح استهل المدرب عادل مفتاح العرض بتقديم محاور العرض ، والتي تدور في مجملها حول نقط متعددة يمكن تلخيصها في محاور كبرى كالتالي :

اقرأ أيضا...

– تقديم : تحديد بعض المفاهيم (الإستراتيجية مثلا) ، كيف نسعد في حياتنا ؟ كيف نثق بأنفسنا ؟

– أسباب وعوامل انعدام الثقة بالنفس ، ودور التمثلات والاعتقادات الخاطئة في ذلك .

– كيفية الثقة بالنفس ، العوامل التي تزيد من قوة ثقة الإنسان بنفسه .

وقد تخللت النشاط ، ورشات ، عبارة عن تمارين لفائدة التلاميذ ، فضلا عن أشرطة فيديو قصيرة تهدف كلها إلى شحذ الهمة ورفع المعنويات لدى التلميذ ، وتقوية إحساسه بالمسؤولية تجاه واجباته المدرسية في مستوى أول ، في أفق كسب الرهان في الحياة العامة مستقبلا ، ذلك هو الخيط الرابط بين مختلف محاور الدورة .

قبل الختام ، تم تجديد الشكر لمقدمي الدورة على مساهمتهم في إنجاح هذا النشاط ، والذي للتذكير عرف حضورا مكثفا للتلاميذ ، فضلا عن حضور الإدارة التربوية الممثلة في الحراسة العامة ، وجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ ، بعد ذلك تم توزيع شواهدرمزية على التلاميذ الحاضرين بقوة لهذا النشاط ، تشجيعا لهم للإسهام في إنجاح بقية الأنشطة التربوية التي تعرفها المؤسسة ، وفي مقدمتها أنشطة مركز الإنصات والتوجيه التربوي . كما عرفت نهاية هذا النشاط الذي انتهى في حوالي الساعة 18:00 أخد بعض الصور التذكارية لمختلف الحاضرين .

ختاما ، يتقدم المركز بالشكر والتقدير لكل المساهمين في إنجاح هذا النشاط ، من قريب أو بعيد ، سواء تعلق الأمر بالتلاميذ ، أساتذة ، إداريين وجمعية الآباء … على أمل أن تتواصل المجهودات والتعاون كل من موقعه لإنجاح بقية المحطات المقبلة من البرنامج السنوي المسطر من قبل أعضاء المركز .

حسن حافظي – عضو من مركز الإنصات والتوجيه التربوي