سكورة: لقاء تواصلي لاستثمار و معالجة ظاهرة الغياب بثانوية أبي القاسم التأهيلية..

آخر تحديث : السبت 30 ديسمبر 2017 - 11:28 مساءً

بثانوية أبي القاسم التأهيلية بسكورة نظمت الحراسة العامة لقاء تواصليا مع فوج من التلاميذ – من مختلف المستويات و الشعب- الذين سجلوا غيابات و تأخرات متكررة لشهري نونبر و دجنبر، و ذلك يوم السبت 30/12/2017 على الساعة 11:00 بقاعة المطالعة، بمشاركة الأستاذ “التهامي الواورتي” المستشار في التوجيه بالثانوية و الأستاذ “عبد القادر المنصوري” مدرس الفلسفة.

اللقاء استهله الأستاذ “عبد الجليل جعفر” الحارس العام للخارجية بالثانوية بكلمة ذكر فيها بإطار اللقاء التربوي و محوره كما ذكر بمعايير اختيار الفئة المستهدفة، و نوه إلى كون اللقاء يعتبر حلقة من حلقات التدخل لمعالجة الظاهرة بالإضافة إلى مجموعة من التدابير المتخذة سلفا، كما وزع استمارات على التلاميذ تتضمن 13 سؤالا تهدف إلى تحديد مكامن الخلل و اعتمدت كأرضية للتواصل في اللقاء.

بعد ذلك تناول الأستاذ الموجه الكلمة تحدث فيها عن ظاهرة الغياب و دورها في هدر الزمن المدرسي و مدى تأثير هذا النزيف في التحصيل الدراسي ثم في النجاح، و أكد أن الغياب يعتبر بوابة تنتهي بالتعثر فالهدر المدرسيين، و عبر عن أمله في أن يساهم اللقاء في الحد من هذه الظاهرة التي باتت تؤرق كافة المتدخلين في المنظومة التربوية.

الأستاذ المنصوري قدم عرضا حول تدبير الزمن و دوره في الحياة ككل، و فتح نقاشا مباشرا مع التلاميذ حول أجوبتهم في الاستمارات التي تناولت علاقة الغياب بالتكرار و بعدم الاستجابة لإعادة التوجيه، و علاقته بالاستعطاف و ببعد المسافة عن الثانوية و كذا بالعلاقة مع الأساتذة و الإدارة، و الصعوبات في التحصيل الدراسي و تأثير الوضع الأسري للتلميذ.

عرض الأستاذ عرف تفاعلا من طرف التلاميذ الذين فصلوا في أجوبتهم المقتضبة المكتوبة، كما وقفوا عند كون غياب التواصل يعتبر من الأسباب التي تجعل المشاكل و الصعوبات تتراكم عندهم لتتطور إلى سلوكات مخلة بالقواعد التربوية المعمول بها.

هذا و سجل انطباع إيجابي لدى التلاميذ حول اللقاء التواصلي.

و رجوعا إلى استقراء معطيات الاستبيان المعبأ في اللقاء، تبين أن نسبة 71‎%‎ من التلاميذ المستهدفين الذين بلغ عددهم 28 يقطعون أكثر من 5 كيلومترات للوصول إلى الثانوية، فئة منهم ممن يقطعون أقل من 10 كيلمترات يستعملون الدراجات الهوائية، و الفئة الأخرى التي تتراوح المسافة التي يقطعونها يوميا صباح مساء بين 12 و 25 كلمتر يستعملون النقل المدرسي.

و عبرت 7‎%‎ من المستجوبين عن وجود خلاف بينهم و بين أستاذ، فيما ذكرت نسبة 71,42‎%‎ وجود صعوبات في الفهم و التحصيل الدراسي، في حين تعتبر نسبة 18,85‎%‎ تقدموا بطلب إعادة التوجيه و قوبل بالرفض.

بلغت نسبة الذين يعيشون مع أسرهم 89,24‎%‎ تحدثت نسبة 28‎%‎ منهم عن عدم ارتياحهم لوضعهم الأسري.

هذا و تعتبر نسبة 85,71‎%‎ منهم جدد غير مكررين، مع ذلك عبرت 61‎%‎ منهم عن عدم رضاهم بمعدل السنة الماضية.

أرقام و معطيات تحتاج إلى مزيد من التمحيص قصد التحليل لاستثمارها للبحث في الحلول الناجعة للحد من ظاهرة الغياب.

ذ. عبد الجليل

2017-12-30
المدرس