جمعية الواحة ببوذنيب تنظم دورتين تكوينيتين لدعم ومواكبة الاندية البيئية وحماية المحيط البيئي

آخر تحديث : الأربعاء 24 مايو 2017 - 8:57 صباحًا

نظمت جمعية الواحة للثقافة والتربية والتنمية الاجتماعية ببوذنيب يومي 20و 21 ماي 2017 الملتقى الإقليمي للتعليم الأولي تحت شعار: من اجل الارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه، بشراكة مع مجموعة البحث في سبيل الارتقاء بالتربية

والتكوين،استهل اليوم بكلمة للجمعية حدد من خلالها النائب الأول للرئيس أهداف الملتقى مرحبا بالضيوف وشاكرا لمجموعة البحث لانخراطها الإيجابي في تأطير هذا اللقاء ومثنيا على التعاون المثمر للمديرية المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية – الرشيدية،خصوصا مصلحة التعليم الأولي للرفع من مردودية التعليم الأولي بمنطقة بوذنيب، اليوم الأول تضمن تقديم درس تجريبي في القراءة من طرف المربية إلهام لحفص ،اعتمدت فيه على بيداغوجيا اللعب تلا ذلك مناقشة للنشاط القرائي،

بعد ذلك فتح المجال للأساتذة المحاضرين الذين أثروا الملتقى بتدخلاتهم القيمة،الأستاذ لحسن موحتي أستاذ مكون بالمركز الجهوي للتربية والتكوين قدم عرضا حول تقنيات التنشيط،والأستاذ عبدالقادر الخرشوف أستاذ مكون بمركز التربية والتكوين بالرشيدية الذي قدم عرضا حول علم نفس الطفل من4 إلى 6سنوات ليفتح المجال بعد ذلك المربيات لإثارة مختلف الإشكالات التي تعترضهم في مسار هم التدريسي وختم اللقاء على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال

في حين خصص اليوم الثاني : الأحد 21 ماي 2017 تقديم درسين نموذجيين من إعداد المربيتين امباركة بنعبو (درس نموذجي في الرياضيات) والمربية إلهام لحفص (درس نموذجي في مادة التواصل الشفهي) بعد ذلك تلتها مناقشة الدرسين من طرف الأساتذة والمربيات .

لننتقل بعد ذلك إلى الجانب النظري الذي قدم فيه الدكاترة الآتية أسماؤهم ملخصا شاملا لمجموعة من النظريات و المناهج التربوية التي يمكن للمربيات الاعتماد عليها في تقديمهن للدروس :

• عرض في ديداكتيك الرياضيات قدمه الدكتور محمد قاسي : أستاذ مكون بالمركز الجهوي للتربية والتكوين

• عرض في ديداكتيك العربية قدمه الدكتور عبد العالي اوحميدو : أستاذ مكون بالمركز الجهوي للتربية والتكوين

• عرض في ديداكتيك الفرنسية قدمه الدكتور لمراني مولاي الحسن: مفتش بالتعليم الابتدائي

بعد ذلك تلتها مناقشة العروض وإثارة مختلف الإشكالات التي تعترضهم في مسار هم التدريسي وختم اللقاء على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال. ​

2017-05-24
المدرس